عدد الزيارات : 1435
عبدالرحمن إسماعيل أحمد فته
15/02/2010

لقاء الأسبوع

في هذا الأسبوع نلتقي مع أحد الطلاب الذين تم اختيارهم من قبل مؤسسة الملك عبد العزيز و رجالة للموهبة و الإبداع (موهبة) للمشاركة في برنامج موهبة الصيفي الدولي التي ترعاها المؤسسة.

1.     عرف نفسك للقراء.

a.      الاسم : عبدالرحمن إسماعيل أحمد فته

b.      العمر: 17

c.       السنة الدراسية: الثاني الثانوي

2.     ما هي المعايير التي تم اختيارك على أساسها لتشارك في هذا البرنامج؟

المعايير هي:

a.      اختبار اللغة الإنجليزية المقدم من المركز الوطني للقياس والتقويم    

b.      اختبار القدرات العامة المقدم من المركز الوطني للقياس والتقويم   

c.       التقرير المدرسي   

3.     كيف تعرفت على قدراتك المتميزة و متى كان ذلك؟

في صغري كنت أظن دائما بأنني لست مثل أصدقائي الآخرين، كنت أفهم أسرع منهم و أجاوب على الأسئلة قبلهم ، كانت المواد الصعبة بالنسبة لهم سهلة لي ، وكان المدرسين يرشحوني في كل مسابقة .

ولكن في المرحلة المتوسطة بدأت ثقتي بنفسي تقل وتنقص لعدم الاهتمام بي ولعدم وجود هدف محدد لي . ولكن عندما انتقلت إلى مدارس دار الذكر  في المرحلة الثانوية بدأت ثقتي بنفسي تزداد وأصبحت أرفع من طموحاتي وبدأت أضع لنفسي أهداف ولم أجد شيئا صعبا أو مستحيلا .

4.     ما هي الأعمال التي تقوم بها و ترى أنها مهمة لتنمية القدرات الذاتية عند الطالب المتميز؟

من الأعمال المهمة التي يجب أن يقوم بها كل طالب مميز هو التحفيز الذاتي والمستمر لأن التحفيز هو الوقود الذي يجعل الشخص يستمر في طريقه وهو الذي يساعده على التغلب على مصاعب هذا الطريق مهما كانت .

عندما قبلت في برنامج موهبة الدولية لاحظت اختلافا في المعاملة من أحد أصدقائي الذين لم يقبلوا في البرنامج. ولكن هذا الشيء لم يعيقني بل زادني إصرارا على النجاح والذهاب في البرنامج والاستفادة منه قدر المستطاع .

ومن الطرق المهمة لإيجاد تحفيز قوي ومتين هو أن تجعل أهدافك لأكثر من شخص وليس لك وحدك . قال ألبرت اينشتاين : ( العيش من أجل الآخرين هو الذي يجعل للحياة قيمة )

أيضا من الأعمال التي تجعل الطالب متميزا هو التعمق في المجال الذي يريد التميز فيه وذلك بأخذ المعلومة من مصادر مختلفة مثل : ( كتاب حول المجال ، فيلم وثائقي ، حضور دورات و محاضرات ، التحدث مع ذوي الخبرة ) .

هذه الأعمال مهمة ولكن الشيء الوحيد الذي يجب أن يكون في كل طالب مميز هو الإبداع . فالتميز هو التفكير خارج الصندوق وايجاد حلول جديدة لم تكن موجودة سابقا .

5.     كيف ترى أن المشاركة في البرامج الدولية الصيفية سوف تساعدك على تحقيق طموحاتك في المستقبل؟ كيف؟

برنامج الموهبة الدولي يرسل الطلاب المشاركين إلى أفضل جامعات العالم. لهذا سوف يحصل الطلاب على أفضل تعليم وأفضل مساعدة يمكن تقديمها.

بما أني محدد مساري العلمي ( الطب ) فلقد اخترت الصفوف الدراسية المقدمة من الجامعة على هذا الأساس.

لهذا أتوقع أن يغير هذا البرنامج حياتي ويساعدني من عدة طرق هي:

1-    سوف يوفر لي طريقا مختصرا للوصول إلى ما أصبوا إليه.

2-    التعرف على بيئات جديدة من الممكن أن تساعدني على الإنتاج.

3-    الحصول على معلومات بطرق متطورة وغير عادية.

4-    التعلم باستخدام أكثر الأجهزة تطورا، والتطبيق العملي و الميداني للدروس .

6.  في أي مجال ترى أن لديك قدرات تفوق تلك التي لدى أقرانك من التلاميذ؟ كيف توظف هذه القدرات الآن؟ كيف سوف توظفها في المستقبل؟

كنت دائما أرى نفسي متميزا في مجالات العلوم خاصة الأحياء. ومن الطرق التي يمكن منها الاستفادة من القدرات وأنا حاليا على مقاعد الدراسة هي المشاركة مع المسابقات التي تقيمها المدرسة أو المشاركة في المسابقات التي تقيمها المؤسسات المحلية و العالمية المختلفة.

وبما أني أريد أن أكون طبيبا، فعشقي للأحياء سوف يساعد في تحمل مشاق هذا المسار الطويل.

7.  هل سبق لأحد ممن تعرف من التلاميذ أن شارك في هذا البرنامج؟ كيف قيم استفادته من البرنامج؟ هل أفادته المشاركة في البرنامج في التعرف على مسار التعليم الجامعي التي يرغب به، و كيف كان ذلك؟

 

نعم، فأخي ( أحمد إسماعيل فته ) شارك في برامج موهبة الدولية العام المنصرم.  وقد قال عن برنامجه بأنه من أفضل البرامج التي شارك فيها من حيث الفائدة بمختلف أشكالها      ( التعليمية والاجتماعية و الترفيهية ).  كان أخي قد وضع خطة محددا فيها مساره الجامعي بمساعدة مشرفه ومشرفي الدكتور / عادل عبد الجليل بترجي .  ولكن هذه التجربة جعلته يدرك النواحي الجديدة التي تساعده في تطبيق هذه الخطة ويدرك بعض الجوانب الأخرى التي من الممكن أن يضيفها في خطته .

كيف؟

قد أتاح له هذا البرنامج الفرصة لمعرفة النظام الجامعي المستخدم وأيضا كيفية تعبئة الاستمارات الجامعية وكيفية كتابة المقالات وتقديم العروض و أسلوب الاستقصاء العلمي ومعرفة طرق التعامل مع الأشخاص ذوي الثقافات المختلفة.

ختاما نشكر الطالب عبد الرحمن إسماعيل فتة، و نتمنى له التوفيق في دراسته و نسال الله أن يحقق طموحه ليكون نفعا لنفسه و وطنه و أمته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


طباعة   أرسل هذا الرابط لصديق

عدد التعليقات (0


Powered by Digital Lines
جميع الحقوق محفوظة لموقع هدير الموهبة. خريطة الموقع | اتفاقية استخدام الموقع